هاتف النجدة ينقذ حياة  ام وابنتها في الكبارية...

تمكن أعوان مركز الأمن الوطني بالكبارية  اول أمس من إنقاذ حياة ام وابنتها من موت محقق حيث تم الاعتداء عليهما بالعنف الشديد بعد تهشيم كامل اثاث منزلهما ومحاولة طعنهما بسكين كبير الحجم .

وتفيد تفاصيل القضية بأن منطلقها  كان على أثر ورود  مكالمة على هاتف النجدة، مفادها  تعرض امراة و ابنتها الى الأعتداء بالعنف المادي و اللفظي من قبل الابن  الذي عمد إلى تهشيم كامل اللوازم المتوفرة بالمنزل ، فتحول أعوان مركز الأمن الوطني بالكبارية على جناح السرعة إلى عين المكان.
 
وبعد مراجعة النيابة العمومية  بتونس 2 تمت مداهمة منزل المشتكى به و الذي حاول التصدي للقوات الأمنية و محاولة الاعتداء عليهم بواسطة سكين كبير الحجم وطعنهم  ألا انه تمت السيطرة عليه و اقتياده لمقر المركز.
 
و بعرضه على الناظم الالي اتضح و انه محل  7 مناشير تفتيش لهياكل أمنية و قضائية مختلفة، من اجل جملة من القضايا العدلية، كما انه قضى عقوبة بدنية لمدة 14 سنة و تمتع بالعفو منذ مدة.

 و بمراجعة النيابة العمومية اذنت بالاحتفاظ به.