(بعد يوم على إطلاقها) - هذا عدد المشاركين في استشارة الرئيس ..

وطنية

بلغ عدد المشاركين في الاستشارة الوطنية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بعد مرور يوم ونصف على اطلاقها الفعلي، 25987مشاركا في الداخل والخارج، وفق ما ورد بالبوابة الالكترونية للاستشارة الوطنية.

   
   وتوزع المشاركون الى حدود الساعة السادسة بعد ظهر اليوم الاحد 16 جانفي  ما بين 21091
من الذكور  4896 من الاناث، ينتمي النصيب الأكبر منهم إلى الفئة العمرية ما بين 30 و39 سنة بنسبة بلغت 34.2 بالمائة، في حين كانت الفئة الأقل من 20 سنة الأقل مشاركة بنسبة 0.6 بالمائة.
   
   أما على مستوى التوزيع الجغرافي، فقد تصدرت العاصمة عدد المشاركين بقرابة 2500 مشارك ثم صفاقس بحوالي 1900 مشارك (إلى حدود الساعة الرابعة مساء)، فيما لم يتجاوز عدد المشاركين في ولايات الجنوب (تطاوين، قبلي، توزر) مجتمعة 500 مشارك. وكانت الجالية التونسية في الخارج شبه غائبة حيث شارك في الاستشارة 55 تونسيا مقيما بفرنسا و19 بألمانيا و6 بايطاليا. 
   
   ودخلت البوابة الإلكترونية المخصصة للاستشارة الوطنية، حيز الاستغلال بداية من منتصف الليلة الفاصلة بين الجمعة والسبت الماضيين، لتكون على ذمّة عامّة المواطنين التونسيين للمشاركة فيها، على أن تستمر الى غاية يوم 20 مارس 2022.
   
   وتتكون الاستشارة الوطنية، التي تهدف الى التعرف على اقتراحات المواطنين بشان القيام بإصلاحات سياسية تعرض لاحقا على استفتاء شعبي، من ستة محاور وهي الشأن السياسي والانتخابي والشأن الاقتصادي والمالي والتنمية والتحول الرقمي والتعليم والثقافة والوضع الاجتماعي والصحة وجودة الحياة، كما يتضمن كل محور أسئلة مع مساحة للتعبير الحر.
   
   وتم اخضاع المنصة المدرجة بالبوابة إلى فترة تجريبية، انطلقت منذ غرّة جانفي الجاري إلى حين اطلاقها الفعلي يوم 15 من نفس الشهر، وسجلت هذه الفترة التجريبية مشاركة 890 شخصا 46.6 بالمائة منهم ينتمون لفئة عمرية تتجاوز 40 سنة من عدّة ولايات. واحتلت ولاية سوسة المرتبة الأولى على مستوى نسبة المشاركة فولاية نابل في المرتبة الثانية ثم ولاية صفاقس في المرتبة الثالثة.
   
   وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد، قد أعلن يوم 13 ديسمبر 2021، عن "خارطة لإنهاء الإجراءات الاستثنائية"، التي انطلق العمل بها منذ يوم 25 جويلية 2021 ، تبدأ بتنظيم استشارة شعبية إلكترونية بخصوص الإصلاحات التي سيتم إقرارها على عدة مستويات، تفضي نتائجها الى اجراء استفتاء وطني لإدخال اصلاحات على الدستور يوم 25 جويلية 2022، وتنتهي بإجراء انتخابات تشريعية يوم 17 ديسمبر 2022.
   
   يشار الى أن منظمة "أنا يقظ"، دعت في بيان أصدرته أول أمس الجمعة، إلى مقاطعة الاستشارة الوطنية بسبب ما اعتبرته "غياب ضمانات حماية المعطيات الشخصية للمشاركين" ولتخوفها من "استغلال الاستشارة خدمة لمشروع رئيس الجمهورية الشخصي"، وفق تقديرها.
   
   في المقابل، كان مدير عام تكنولوجيا الاتصال بوزارة تكنولوجيات الاتصال شوقي الشيحي، أفاد في تصريح ل (وات) يوم 14 جانفي الجاري، بأن المنصة الالكترونية تستجيب لمعايير السلامة بضمان مشاركة وحيدة لكل مواطن وحماية المعطيات الشخصيّة عبر الهويّة المخفية، مضيفا أن الوزارة أبرمت للغرض اتفاقية مع الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية ومع مشغلي شبكة الاتصال.

مقالات ذات صلة

إنخفاض لافت في أسعار البيض والدواجن ..

تحدّث رئيس الغرفة الوطنية لتجار لحوم الدواجن ابراهيم النفزاوي، اليوم الجمعة 20 ماي 2022، عن إنخفاض أ...

هشام العجبوني: قيس سعيد يقوم بعملية استنساخ للعميد بودربالة على رأس كل المنظمات الوطنية

كشف القيادي في التيار الوطني هشام العجبوني في تدوينة عبر صفحته على الفيسبوك ان رئيس الجمهورية قيس سع...

الرائد الرسمي: أمر رئاسي يصادق على النظامين الأساسين للشركات الأهلية المحلية والجهوية

صدر في العدد الأخير للرائد الرسمي للجمهورية التونسية بتاريخ أمس الخميس 19 ماي 2022، أمر رئاسي يتعلق ...

(فرصة لدخول أخطر عناصر العدو الإرهابية) - "التيار الشعبي" يدين تحول "الغريبة" إلى مناسبة سنوية لمزيد تعميق التطبيع مع الكيان الصهيوني ..

قال حزب التيار الشعبي إن 'زيارة الغريبة تحولت إلى مناسبة سنوية لمزيد تعميق التطبيع مع كيان العدوّ وإ...

(كان سكرانا فتم شد وثاقه لتهدئته) : وفاة مسترابة لمواطن في القصرين ..

توفي امس مواطن يبلغ من العمر 46 سنة داخل منزل عائلته في حي السلام بالقصرين وذلك بعد إحتسائه لكمية ها...

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

مجتمع

قضاء