نابل: "مجموعة الثلث المعارض" بالمجلس البلدي تُطلق صيحة فزع..

وطنية

أطلق اليوم تسعة من اعضاء المجلس البلدي بنابل خلال ندوة صحفية "صيحة فزع" للتعبير عن استيائهم و تخوفهم لما اعتبروه " تدهو مناخ العمل داخل المجلس البلدي وتعطيل ممنهج للعديد من لجانه وغياب التواصل بين اعضاء المجلس خاصة بين الكتلة الاغلبية واكثر من ثلث اعضاء المجلس" مطالبين بتغيير آليات التسيير والحوكمة وبتنفيذ 6 احكام قضائية صادرة عن المحكمة الادارية من ابرزها الحكم باعادة توزيع اللجان مع احترام التمثيل النسبي.

 واكد الاعضاء المحتجون الذين يطلق عليهم المتابعون للشأن البلدي ب"مجموعة الثلث المعارض" (مترشحين عن قائمات مستقلة واحزاب من خارج حزبي النهضة و نداء تونس) خلال هذا اللقاء الاعلامي اصرارهم "رغم الصعوبات التي أدّت الى استقالة الرئيسة السابقة لبلدية نابل هدى السكنداجي يوم 2 جويلية 2019" على عدم تقديم استقالة جماعية وعلى التمسك بتغيير اليات التسيير وعلى فتح حوار جدي وفاعل بين كل مكونات المجلس البلدي للوصول الى " توافق اساسه خدمة المواطن في اطار تناغم بين الاعضاء وفي اطار لجان يتم اختيار رؤسائها على اساس مبدأ الكفاءة".

وطالبوا بالمناسبة بالتعجيل بسد الشغور على رأس لجنتي الإعلام التي "تم تغييبها بما دفع الى تجميدها " والنظافة "التي عملت لأكثر من سنة ونصف السنة دون ان تعقد اي اجتماع او ان تقدم اي برنامج عمل" على حد قولهم داعين الى اعادة تشكيل اللجان وضمان مشاركة كل الاعضاء فيها. 

   وأشار عضو المجلس البلدي أحمد بالطيب المترشح عن القائمة المستقلة نابل في القلب (4 مقاعد) إلى ان عقد اللقاء الاعلامي يهدف بالخصوص الى تقديم قراءة لعمل المجلس البلدي لبلدية خلال سنتين منذ تركيزه ولابراز ما "شابه من هنات و حوكمة غير رشيدة بسبب عدم تطبيق القوانين وخاصة 6 احكام قضائية صادرة عن المحكمة الادارية ضد بلدية نابل لاعادة توزيع اللجان مع احترام التمثيل النسبي دون اقصاء او تهميش والتي اثيرت منذ اليوم الاول لتركيز المجلس يوم 26 جوان 2018 وتطبيق القانون الداخلي النموذجي وتكريس مبادئ الشفافية والحوكمة الرشيدة" على حد قوله

   وقال " نحن نعبّر عن تنديدنا بتواصل ممارسات الانفراد بالقرار البلدي لكتلتي حزبي نداء تونس والنهضة وتغييب الاعضاء وعدم تشريكهم في اخذ القرار وعدم الاخذ بآرائهم ومقترحاتهم لتصويب العمل البلدي" داعيا الى "حوار جدي وحقيقي يجمع كل اعضاء المجلس البلدي لوضع خارطة طريق جديدة للسنوات المتبقية في عمر المجلس تقوم على تشريك الكفاءات وعلى اساس نظام داخلي يحترم القانون ويغلب مصلحة المواطن النابلي على المصالح الحزبية الضيقة".

   و نفى من جهة اخرى الاتهامات الموجهة لهذه المجموعة و"رغبتها في تعطيل عمل المجلس البلدي" مبرزا ان الدليل على ذلك هو عدم تقديم الاستقالة والالتجاء الى السلط الجهوية والى وزارة الشؤون المحلية في اكثر من مناسبة بالاضافة الى قيام هذه المجموعة بمبادرة وساطة من حكماء من ابناء نابل للتدخل للمصالحة بين اعضاء والتي جوبهت توصياتها برفض من الطرف الاغلبي في المجلس" على حد تفسيره.

وأكدت سمية الورفلية ميلاد عضو المجلس البلدي لبلدية نابل ورئيسة لجنة المساواة وتكافؤ الفرص (عن القائمة المستقلة نابل في القلب) من جهتها ان المجموعة المحتجة من اعضاء المجلس متمسكة بمواصلة البحث عن حلول وسبل لحلحلة ازمة التواصل بين كل أعضاء المجلس البلدي.

ولاحظت انها وإن كانت الوحيدة من بين المحتجين التي تترأّس لجنة ببلدية نابل فانها تساند الرغبة في تطوير اداء المجلس البلدي وتقويم تمشّيه حتى يفتح المجال لمشاركة اوسع وللتشاور المستمر بين كل الاعضاء ويكرس توزيع اللجان وعمل المجلس مقاربة الجدارة بالكفاءة لا بالانتماء الحزبي او المحاصصة الحزبية" مبرزة ان المجلس البلدي لبلدية نابل يعمل اليوم بطاقة " لا تتجاوز 30 بالمائة من امكانياته بينما تبقى مجالات العمل والاصلاح كبيرة وواسعة" وفقا تقديرها.

وأبرزت ان اشكاليات المجلس البلدي مردّها عوامل داخلية تتعلق بغياب التواصل بين الاعضاء واختلاف وجهات النظر حول عديد المسائل وعوامل خارجية من أبرزها غموض أغلب فصول مجلة الجماعات المحلّية وتأخّر صدور القانون الداخلي بعد اكثر من ثلاثة اشهر من تنصيب المجالس بالاضافة الى غياب اليات تنفيذ قرارات المحكمة الادارية بخصوص الخلافات داخل المجالس البلدية، بحسب تقييمها.

وشدّدت على ان المجموعة المحتجة ورغم "التجني عليها" بوصفها "بالمجموعة الراغبة في تعطيل المجلس البلدي" تؤكد اليوم بهذا اللقاء الاعلامي حرصها انجاح عمل المجلس وتطوير ادائه و تعبر عن استعدادها للعمل الجماعي والتشاركي والتوافقي مع كل الاعضاء من اجل مصلحة بلدية نابل ومتساكنيها على اساس احترام القانون وتجسيم مبدأ الكفاءة والاختصاص وتغليب مصلحة المواطن.

مقالات ذات صلة

تنسيقية الهياكل القضائية تدعو قيس سعيّد إلى تطبيق قرار المحكمة الإدارية "فورًا"

دعت تنسيقية الهياكل القضائية رئيس الجمهورية قيس سعيد الى الإذن بتنفيذ أحكام المحكمة الإدارية المتعلق...

وزير الدفاع يعود عسكريّين اثنين أصيبا في الاشتباكات الأخيرة مع إرهابيين..

عاد وزير الدفاع الوطني السيد عماد ممّيش ظهر اليوم العسكريّين المقيمين حاليا بالمستشفي العسكري الأصلي...

قريبا..جلسة عمل بين الحكومة واتحاد الشغل ومنظمة الأعراف

أعلنت رئاسة الحكومة في بلاغ لها مساء اليوم الاثنن 15 أوت 2022 أنه تجسيما للبلاغ المشترك الصادر يوم ا...

(منها كرسي ''لويس الخامس عشر'') - بالشاهد يكشف صفقة "أثاث ملكي" في رئاسة الجمهورية ..

كشف النائب بالبرلمان المنحل أنور بالشاهد في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فاي...

(وثيقة) - التفقدية العامة بوزارة العدل تمنع الدخول إلى مكاتب القضاة المعزولين..

وجهت المتفقدة العامة بوزارة العدل اليوم الاثنين 15 أوت 2022 مراسلة إلى الرؤساء الأول لمحاكم الاستئنا...

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

مجتمع

قضاء