رئيس لجنة الحجر الصحي : بعد تسجيل أول إصابة بـ”أوميكرون” … الإجراءات المتخذة قابلة للتدعيم

 أكد رئيس لجنة الحجر الصحي محمد الرابحي أن الشخص المصاب بمتحور ”أوميكرون” تم التفطن إليه ثم نقله إلى نزل خاص لإيواء المصابين بكورونا معتبرا أن التفطن إليه عند وصوله يؤكد جاهزية كل الأطراف
وذكر الرابحي في تصريح لجريدة المغرب اليوم الأحد بأن تونس انطلقت في الإستعداد قبل ظهور المتحور من خلال إعداد المقرات و أقسام الكوفيد إلى جانب توفير الأكسجين وعند ظهور المتحور وبدء إنتشاره في بلدان اخرى إعتبرت اللجنة أن تونس ليست بمنأى عن دخول هذا المتحور كغيرها من البلدان وتم إتخاذ إجراءات و وضع شروط بخصوص الوافدين والتي إنطلق العمل بها غرة الشهر الجاري وتبعا لذلك تم التفطن لهذه الحالة.

وأضاف أنه تم إجراء تحاليل لكافة الأشخاص القادمين وتبين أن هذا الوافد كان الوحيد صاحب التحليل الإيجابي.

و قال الرابحي إنه تمت تهيئة حاليا أكثر من 10 نزل موضحا أن العدد قابل للتطور والتوسع وذلك كلما دعت الحاجة موضحا أن طاقة الإمتلاء حاليا لا تتجاوز 30 % في هذه المراكز, وشدد على أن كل صاحب تحليل ايجابي يوضع مباشرة في مراكز العزل وسيتم تدعيم الإجراءات عبر تكثيف التحاليل السريعة وذلك بهدف الحيلولة دون دخول المتحور أوميكرون.

و شدد الرابحي على ضرورة تطبيق البروتوكولات الصحية القطاعية بكل صرامة خاصة في الملتقيات والتظاهرات مع الحث أكثر على التلقيح وإجراء التحاليل والتباعد الجسدي وضرورة أخذ العبرة من الفترة السابقة عند إنتشار متحور ”دلتا” مشيرا إلى أن اتخاذ هذه الإجراءات الاستباقية تحسب لأي طارئ وهي قابلة لتدعيمها كلما دعت الحاجة وفي علاقة بالإصابات ومدى تطور الوضع الوبائي.