القمودي : إضراب القباضات المالية يكلف الدولة 13 مليون دينار يوميا ..

وطنية

قال بدر الدين القمودي رئيس لجنة الاصلاح الإداري والحوكمة ومقاومة الفساد بالبرلمان إنّ زيارة الوفد الحكومي إلى واشنطن من أجل لقاء وفد من صندوق النقد الدولي والإدارة الأمريكية يعدّ في حد ذاته عنوانا للفساد.

وتساءل بدر الدين القمودي خلال مداخلته اليوم الاثنين 10 ماي 2021 في برنامج كلوب اكسبراس عن الكلفة المالية لتحول الوفد الحكومي وإقامته في واشنطن في حين أنه تحادث مع المانحين الدوليين عن بعد وبوسائل إلكترونية.

وأضاف القمودي أن البرنامج الذي تقدمه الحكومة في واشنطن يمثل تدميرا للاقتصاد الوطني والتفريط في ثروات البلاد ومقدراتها، من أجل تقديم أموال لفائدة تونس مقابل املاءات موجعة حسب قوله.

من جهة أخرى اعتبر بدر الدين القمودي أن وزير الاقتصاد والمالية علي الكعلي تنكّر لاتفاقه مع أعوان المراقبة والاستخلاص الذين دخلوا في  إضراب متواصل.

وتساءل القمودي عن كلفة هذا الإضراب على المجموعة الوطنية والذي يقدّر بحوالي 13 مليون دينار يوميا حسب تقديره، وأضاف القمودي أن مطالب أعوان الجباية شرعية وكان من الممكن الاستجابة لها.

كما أشار إلى أنّه كان بالإمكان بحث الاقتصاد والمالية خطة طريق بالإشتراك مع أعوان الجباية لاستخلاص الديون التي يتهرّب منها لصوص الجباية في تونس حسب تعبيره.

وقال ضيف برنامج كلوب اكسبراس إنّ المنحة التي يطالب بها أعوان الديوانة قائمة الذات منذ حوالي 40 سنة، ولكن الوزارة قامت بالتراجع عنها بصفة أحادية ولم يقع التفكير في أعوان الجباية أو استشارتهم، مضيفا أن الأعوان خاضوا تحركاتهم منذ مدة واعترفت الوزارة بمشروعية هذه المنحة.

واعتبر القمودي أنّ الحكومات المتعاقبة مرتعشة الأيدي ولم تكن لديها إرادة لمحاربة الفاسدين، كما أضاف أن الموارد الجبائية أغلبها متأتية من الموظفين، في حين أن جزء كبيرا من أصحاب الشركات يتهرّبون من الآداءات الجبائية، حسب قوله.

وفيما يتعلّق بدور مجلس نواب الشعب في هذا الإطار أكد رئيس لجنة الاصلاح الإداري والحوكمة ومقاومة الفساد بالبرلمان أن اللجان البرلمانية تقوم بأقصى جهودها من أجل استرجاع الأموال المنهوبة والأملاك المصادرة للمساعدة على ضخ أموال في خزينة الدولة.

كما تحدث القمودي عن غياب الإرادة السياسية والجرأة، لدى السلطة التنفيذية التي تلحق الأذى بعموم المواطنين وتستثني من ذلك الأشخاص المتنفذين، وهو ما ينعكس حتى على الاجراءات الاستثنائية الخاصة بالحجر الصحي الشامل، حسب قوله.

وأضاف القمودي أنه كان من الممكن الاكتفاء بحسن التصرف في المنشآت العمومية وحسن حوكمتها، عوض التوجه نحو المانحين الدوليين للتحصل على أموال مقابل شروط غير مقدور عليها.

مقالات ذات صلة

لهذه الأسباب رفضت هيئة السجون السماح لعماد الطرابلسي بحضور جنازة والده

أكد الناطق الرسمي للهيئة العامة للسجون والإصلاح، سفيان مزغيش، أن "إدارة السجن المدني بالمرناقية،...

المشيشي يؤكد أن 500 الف جرعة من اللقاح الصيني ستصل الاثنين القادم

أكد رئيس الحكومة هشام المشيشي صعوبة الوضع الصحي في البلاد خاصة في القيروان وسيدي بوزيد...

وزير الصحة يوجه فريقا طبيا إستعجاليا إلى القيروان ..

أعلنت وزارة الصحة، أنه تبعا لتواصل ارتفاع نسق انتشار فيروس كورونا بولاية القيروان، فقد قرر وزير الصح...

نور الدين الطبّوبي: " سعيّد متمسك .. وإلى اليوم باستقالة المشيشي

أكد الأمين العام للاتّحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، أن رئيس الجمهورية اتصل به مساء يوم ...

المشيشي يطالب بتأجيل كل "المعارك السياسية" لإنقاذ البلاد

قال رئيس الحكومة هشام المشيشي "إنه على استعداد دائم لالتقاط كل الرسائل الايجابية من أجل الحوار والتج...

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

مجتمع

قضاء