وزارة الداخلية ترد على اتهام ب"اختطاف" وليد زروق من منزل عبد الناصر العويني..

أمن

ردا على اتهام المحامي والناشط السياسي عبد الناصر العويني لامنيين ب"اختطاف" النقابي الامني السابق وليد زروق من منزله ، نشرت وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء البلاغ التالي :

" خلافا لما ورد بتدوينة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي جاء فيها أن عناصر أمنية تابعة لإدارة الشرطة العدلية قامت باختطاف مواطن بعنف کبير مصحوب بالشتم ووضعه بسيارة مدنية علی الساعة العاشرة والنصف ليلا من يوم غرة جوان 2020. تُعلم وزارة الداخلية، أنه على إثر تعهد الإدارة الفرعية للقضايا الاجرامية بإدارة الشرطة العدلية بالبحث في قضية، تورط فيها مواطن، توفرت مساء يوم غرة جوان 2020 معطيات مفادها تواجده بجهة النصر 2 لتتم مباشرة إجراءات إيقافه بطلب من النيابة العمومية، الا انه واثناء عملية الايقاف، التي تمت بالطريق العام، تعمد المعنى التصدي لأعوان الأمن وقد التحق به المواطن صاحب التدوينة المشار إليها متعمدا بدوره التصدي للوحدات الامنية والإعتداء على الأعوان لفظيا وماديا (وقائع موثقة صورة وصوتا من طرف الوحدات الأمنية المتعهدة). وقد أذن ممثل النيابة العمومية بمواصلة الابحاث مع المواطن المعني بالإجراءات المذكورة وإفراد التتبع ضده في قضية موضوعها الاستعصاء والتصدي لأعوان الأمن حال مباشرتهم لوظيفهم وتحرير محضر إرشادي في شأن صاحب التدوينة بخصوص التصدي لأعوان الامن والإعتداء عليهم بالعنف والقذف العلني". وكان عبد الناصر العويني نشر في وقت متاخر من ليل الاثنين تحديثة على صفحته في فيسبوك جاءت كالتالي : "إلی وزیر الداخلیة قامت منذ قلیل مجموعة من عناصر البولیس بالزي المدني من عناصر مدیر إدارة الشرطة العدلیة عبد القادر فرحات،( صاحب السوابق والمحکوم بحکم نهاٸي أربعة سنوات سجن)، بمحاصرة منزلي الکاٸن بالنصر 2 بواسطة سیارتین اداریتین واغلاق الشارع المٶدي إلیها، ثم قاموا بمناداة شخص ولید زروق الذي کان برفقتي وبمجرد أن قمت بفتح باب المنزل هجم أکثر من عشرة أشخاص علی باب المنزل وقاموا باختطافه وجره علی مدرج المنزل بعنف کبیر مرفق بالشتم ولما حاولت صدهم ومطالبتهم بما یفید انه موضوع تفتیش وأني محام وهو منوبي ولمن هو مطلوب قاموا بدفعي بکل عنف صارخین في وجهي ماعندناش، تعلیمات شفاهیة من وکیل الجمهوریة ومدیر عام الامن الوطني٠٠٠وقاموا باختطافه وتکبیله وتصعیده باحدی السیارتین المدنیتین وذلک علی الساعه العاشره والنصف لیلا وعلی مرأی جمیع الجیران وبعض الاصدقاء الحاضرین علی الواقعة٠٠ السید وزیر الداخلیة لقد عادت بعض اطارات وزارتک ممن تتلمذوا علی مدرسة البولیس السیاسي في عهد بن علي إلی ممارسة سلوک العصابات في التنصت علی الهواتف ومحاصرة منازل المواطنین واختطاف الناس بدون وجه حق وسنعود لهم بالتشهیر والنضال والتشکي بهم أمام القضاء إلی حین أن یتولی مسٶولیة من یکون قادرا علی فرض احترام المواطنین والقانون٠"

Related articles

(بينهم مطلوبون للعدالة): إحباط 4 عمليات "حرقة" والقبض على 25 شخصا بالمهدية

تمكنت فجر اليوم السبت 11 جويلية 2020، وحدات بحرية قارة و عائمة تابعة للمنطقة البحرية بالمهدية من إحب...

("براكاجات" وقتل وجريمة منظمة) - جوان "الأعنف" في تونس..

إمنسوب الجريمة المنظمة في الفضاءات العامة، خلال شهر جوان المنقضي، بشكل ملحوظ من مجموع حالات العنف ال...

بالقرب من قصر الحكومة .. القبض على عنصر اجرامي محل 45منشور تفتيش

اطاح اعوان فوج التدخل واعوان فرقة الشرطة العدلية بالعمران واثر نصبهم لكمين محكم بمصنف خطير اصيل جهة ...

القبض على تونسي قادم من ليبيا..اجتاز الحدود خلسة

اوقفت مساء اليوم الجمعة، دورية أمنية تابعة لفرقة الارشاد الحدودي، مرجع نظر بنقردان، على مستوى الرسم ...

القصرين: القبض على شاب يُشتبه في انتمائه إلى تنظيم ارهابي

أفاد مصدر أمني أن الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني بفريانة من ولاية القصرين تمكنت اليوم م...

Poll

هل تعتقد أن الكشف عن "تضارب المصالح" لدى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ سيؤثر على استمرار حكومته ؟

  • نعم
  • لا
Vote

Video follow-ups

Last news

Most read

مجتمع

قضاء