مستشفى شارل نيكول : جُثث الكورونا وسط الفضلات...و رئيس قسم الطب الشرعي يوضح

في تعليق على حادثة جثث موتى الكوفيد المكدسة مع الفضلات في مستشفى شارل نكيول، أعلن منصف حمدون رئيس قسم الطب الشرعي أن العون المسؤول على حفظ الجثث ستتم معاقبته، وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة مؤكدا أن وجود الفضلات في الغرفة هو خطأ عون غرفة الموتى وسيعاقب عليه.

وقال حمدون في مداخلة له على اذاعة موزاييك صبيحة اليوم 22 جويلية 2021 أنّ المعدل اليومي للوفيات يتراوح بين 10 و15 ويصل الى 18 وفاة أحيانا مما سبب اكتظاظا في المشرحة واضطرارا لنقل الموتى لفضاءات أخرى في بهو المشرحة ، نافيا أن تكون الجثث عارية، ومشيرا الى أنها كانت محفوظة في أكياس.

وانتقد الطبيب عدم توفير شاحنة تبريد لتلافي هذه الأخطاء مؤكدا أن أعوان المستشفى لم يعودوا قادرين على التعامل مع كل هذه الوفيات في يوم واحد وأنّ أعوان البلدية هم من يقومون بالدفن وليس عائلات وفيات كورونا مما يعني أنه لا حق للعائلات في التواجد هناك لخطر العدوى.

وكان انتشر مقطع فيديو يوثّق الحادثة حيث لم تكن الجثامين محفوظة في المشرحة بشكل صحي وامن يحترم الذات البشرية بل مكدسّة دون أيّ نظام مع كميات من الفضلات، دون احترام للبروتوكول الصحي، في درجات حرارة مرتفعة للغاية سببت انبعاث روائح كريهة.