هذا ما عثر عليه مع إرهابي "نيس" .. و"ماكرون" ينزل 7000 جندي..

عالمية

عندما أطلقت الشرطة النار على المشتبه به، في العملية الارهابية ب"نيس" الذي يُدعى إبراهيم العيساوي وجدت انه يحمل وثيقة من الصليب الأحمر الإيطالي، بحسب تقارير إعلامية. وسُمع المشتبه به في الهجوم وهو يصرخ مرارا وتكرارا "الله أكبر" قبل أن تطلق الشرطة النار عليه. وقال رئيس الادعاء الفرنسي لمكافحة الإرهاب، جان فرانسوا ريكارد، إنه عثر على مصحف وهاتفين وسكين مع المهاجم. وأضاف "وجدنا أيضا حقيبة تركها المهاجم. بجانب هذه الحقيبة كانت هناك سكاكين لم تستخدم في الهجوم".

وقال ريكارد إن المشتبه به نقل إلى المستشفى وحالته حرجة. وفي تطور آخر، ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الشرطة اعتقلت رجلا يبلغ من العمر 47 عاما يعتقد أنه كان على اتصال بالمهاجم في ساعة متأخرة من مساء الخميس. وعقب زيارة إلى مدينة نيس، جنوبي فرنسا، قال ماكرون: "إذا كنا تعرضنا لهجوم مرة أخرى، فهذا من أجل قيمنا: الحرية، ومن أجل ما تتمتع به أرضنا من إمكانية الإيمان بحرية، وعدم الخضوع لمشاعر الرعب".

وأضاف: "أقولها بوضوح كبير مرة أخرى اليوم: لن نتنازل عن أي شيء". وقال ماكرون إن عدد الجنود المقرر نشرهم لحماية الأماكن العامة - مثل الكنائس والمدارس - سيرتفع من 3000 إلى 7000. ووصف رئيس بلدية نيس، كريستيان استروزي، الهجوم بأنه "إرهابي".

وتحدث عما وصفه بـ"الفاشية الإسلامية"، وقال إن المشتبه به "ظل يكرر الله أكبر". وأضاف أن أحد الضحايا المسنين، الذين جاءوا للصلاة "قطع رأسه". وقارن رئيس البلدية الهجوم بمقتل المدرس صمويل باتي، الذي قُطع رأسه بالقرب من مدرسته خارج باريس في وقت سابق من هذا الشهر. وفتحت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب تحقيقا في الحادث، ورفعت فرنسا نظام تنبيه الأمن القومي إلى أعلى مستوياته. ووقع هجومان آخران صباح الخميس، أحدهما في فرنسا، والآخر في السعودية. فقد قُتل رجل بالرصاص في مونتفافيه بالقرب من أفينيون بعد أن هدد الشرطة بمسدس.

وتعرض حارس لهجوم خارج القنصلية الفرنسية بجدة بالسعودية. وقبض على مشتبه به ونقل الحارس إلى المستشفى. ماذا نعرف عن هجوم نيس؟ ومن هم الضحايا؟ تعرض ثلاثة أشخاص للهجوم داخل الكنيسة صباح يوم الخميس قبل القداس الأول في اليوم. وقالت تقارير إن اثنين ممن قتلوا تعرضا للهجوم داخل الكنيسة، وهما سيدة، تبلغ من العمر 60 عاما، ورجل، يبلغ من العمر 55 عاما، عثر عليه وقد قطعت رقبته. وكان الرجل موظفا عاديا من بين المسؤولين عن صيانة الكنيسة، وأشارت أنباء إلى أنه متزوج ويعول طفلين. وتمكنت امرأة، 44 عاما، من الفرار إلى مقهى قريب بعد تعرضها للطعن عدة مرات، لكنها توفيت في وقت لاحق.

وقالت شاهدة عيان تعيش بالقرب من الكنيسة، وتدعى كلوي، لبي بي سي: "سمعنا الكثير من الناس يصرخون في الشارع. رأينا من النافذة أن الكثير والكثير من رجال الشرطة قادمين، وسمعنا أصوات طلقات نارية، العديد من الطلقات النارية".

وقال المدعي العام لمكافحة الإرهاب إن أربعة من رجال الشرطة وصلوا إلى مكان الحادث في الساعة 08:57 بالتوقيت المحلي (07:57 بتوقيت غرينتش)، وأصيب المهاجم بالرصاص واعتُقل لاحقا بعد فترة قصيرة.

وكانت نيس، قبل أربع سنوات، مسرحا لهجوم إرهابي آخر، عندما قاد تونسي شاحنة وصدم حشودا من الناس كانوا يحتفلون بيوم الباستيل في 14 يوليو/تموز، مما أسفر عن مقتل 86 شخصا.

مقالات ذات صلة

بريطانيا: قتلى وجرحى في انفجار منشأة لمعالجة مياه الصرف

أعلنت السلطات البريطانية سقوط أربعة قتلى جراء انفجار قوي وقع اليوم الخميس في منشأة لمعالجة مياه الصر...

الكونغرس: مشروع قانون لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كـ"منظمة الإرهابية"

أعلن السيناتور الأمريكي الجمهوري تيد كروز، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، تقديم مشروع قا...

فرنسا/ حملة غير مسبوقة ضد المساجد وإغلاق جمعية مناهضة للعنصرية وللتمييز ضد المسلمين (وثائق)

فرنسا/ حملة غير مسبوقة ضد المساجد وإغلاق جمعية مناهضة للعنصرية وللتمييز ضد المسلمين (وثائق)...

وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان

وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان...

"هيومن رايتس ووتش" تدعو الولايات المتحدة إلى وقف بيع الأسلحة للإمارات

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020 الولايات المتحدة وقف مبيعات الأسلحة المقتر...

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

مجتمع

قضاء