هذا ما قرره القضاء التونسي بشان مغني الراب الجزائري رضا الطلياني..ووالده مصدوم..

9 سبتمبر 2017 - 8:56 م

تونس-الاخبارية-وطنية-قضاء-رصد

قال نبيل المثلوثي محامي الفنان الجزائري رضا الطلياني في برنامج ‘نجوم’ اليوم السبت 9 سبتمبر 2017 إنّ ما تم تداوله عن تعاطي منوّبه لمادة الكوكايين لا أساس له من الصحّة.

وأوضح أنّ المحكمة اكتفت بتسليط عقوبة السجن لمدّة شهر وألف دينار كخطيّة في طور الإستئناف بعد ثبوت عدم تناوله الكوكايين، عكس ما كانت قد أعلنت عنه الإدارة العامة لوحدات التدخل، على حدّ تعبيره.

وأكّد المثلوثي أنّ المادة المخدرة (الكوكايين) لم يتم حجزها عند الطلياني، ونتائج التحاليل اثبتت تعاطيه لمادة القنب الهندي (الزطلة).

وأشر إلى أنّ المحكمة الابتدائية قضت بسجنه لمدّة سنة وخطية مالية قبل الالتجاء إلى الاستئناف التي أخذت بعين الاعتبار أنّ رضا الطلياني فنان أجنبي يخضع لإجراءات خاصة وبفضل القانون الجديد أصبح للقاضي إمكانية الاجتهاد ومراعاة مصلحة المتهم.

كما نفى المحامي وجود تسوية دبلوماسية عن طريق السفارة للإفراج عن الطلياني. ومن جهته قال حمود الثامني والد الفنان الجزائري رضا الطلياني ف اليوم السبت 9 سبتمبر 2017 إنّه صدم مرتين هذه الصائفة عندما تعرض ابنه لحادث مرور قاتل في مرحلة أولى وإثر ايقافه في تونس في قضية مخدرات.

وأكّد أنّه تفاجأ بالخبر لأنّه يعرف أنّ ابنه لا يدخّن “فما بالك بقضيّة كوكايين”، متابعا أنّه لم يتم إعلامه. وأكّد أنّ “الناس هولت الموضوع وجعلته شغلهم الشاغل”، مقرّا أنّه لا يمكنه اتهام أيّ كان بتعمّد توريط ابنه في القضية المذكورة.

ويذكر أنّ رضا الطلياني قد غادر السجن بعد قضائه فترة شهر وتخطئته بألف دينار، وهو الآن في الجزائر. من جانبه تحدّث خالد الخلوفي مدير أعمال الفنان الجزائري عن ليلة القاء القبض على الطلياني، مؤكّدا أنّه غادر الحفل في ساعة متأخرة من الليل رفقة مجموعة من مغني الراب.

وأضاف أنّه التحق بهم لكن الطلياني لم يكن معهم وبسؤاله المجموعة أخبروه أنه حصلت مناوشات مع الأمن السياحي فتم اصطحابه إلى مقر الأمن. وقال الخلوفي إنّ الطلياني لم يكن داخل مسجد بل داخل علبة ليلية التي يتواجد فيها الخمر والمخدرات، والقول إنّه كان مخمورا “أمر عادي” على حدّ تعبيره.

وأكّد أنّ رضا الطلياني يتعاطى أدوية مهدئة بعد الحادث الأخير الذي تعرض له لكنه لا يتعاطى المخدرات.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *