ناشط ضد حكم الإعدام: أغلب المحكومين في تونس من هذه الولاية…

10 أكتوبر 2017 - 3:11 م
تونس-الاخبارية-وطنية-منظمات-رصد

أكد رئيس الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام شكري لطيف خلال مداخلته في ندوة صحفية بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام  على ضرورة الضغط على الحكومة التونسية لإلغاء هذه العقوبة سيما أن 68 بالمئة من المحكومين بالإعدام هم من الفئة الضعيفة والمهمشة على حد تعبيره.
وأضاف في هذا السياق” إن أغلب المحكومين بالإعدام هم منحدرون من ما يسمى بمناطق الظل وتعتبر ولاية سليانة حاضنة كبرى للمحكومين بالإعدام”.
كما أكد لطيف على الترابط الوثيق بين الفقر والإعدام حيث أن المستهدفين بهذه العقوبة الانتقائية هم في غالب الأحيان من المنتمين للطبقات والفئات الاجتماعية الفقيرة، كما شدد على ضرورة إلغاء كل الفصول والقوانين التونسية المتعلقة بعقوبة الإعدام.

يذكر أن الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام قد أصدر اليوم الثلاثاء 10 أكتوبر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام و رسالتين مفتوحتين الى رئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب لحث الحكومة التونسية على المصادقة على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وعلى الإلغاء التام والنهائي نصا وتشريعا لعقوبة الإعدام.


التعليقات

  1. لست ضد إصدار حكم بالإعدام ولست ضد تنفيذ الحكم بالإعدام . الذي اغتصب طفلا بريئا اختطفه من أخته وهو ذاهب إلى الروضة اعتدى على حق طفل في الحياة الذي ذبح راعي غنم ووضع رأسه في الثلاجة ليلة كاملة لا حق له في الحياة لأنه اعتدى على حق الراعي في الحياة . لكن في هذه البلاد النكد بلاد العجائب التي لم تزرها أليس بلاد الطرنني بلاد يحكمها حكم قراقوش من دهس عون ديوانة فتاة في ريعان الشباب أثناء تأدية وظيفتها وواجبها الوطني دهسها فأرداها قتيلة عامدا متعمدا حكمت عليه المحكمة بـ 4 أشهر سجنا . والأغرب من ذلك أن كمال الطيف قيل إنه دهس أعوان أمن جاؤوا لإيقتفه ودخل بيته وأقفل أبوابه وكأنه دهس فأرا أو كلبا أوقطا .. فكافأوه بأن ذهب إليه المحقق إلى منزله ليحقق معه لأن كمال اللطيف لا يسمح له كبرياؤه بالذهاب إلى التحقيق . يجب إنشاء منطمة حقوقية تدافع عن ضحايا جرائم القتل . أب ليقي بأبنائه في حوض فيغرقهم أب يلقي بابنه على الأرض بكل عنف والطفل سنه عام وبضعة أشهر . إلى أين تريدون الذهاب بتونس . أزيد فأذكر اسمي اقتناعا برأيي : عبد الوهاب الفقيه رمضان . مدير مدرسة ابتدائية متقاعد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *