منذر بالضيافي يكتب : “تونس مصابة في مقتل..لكن”..

3 نوفمبر 2017 - 12:51 ص

تونس-الاخبارية-وطنية-اراء-رصد
نشر الاعلامي والمحلل السياسي منذر بالضيافي النص التالي:
الشأن الجاري، في تونس يفتقد للمعنى، على جميع المستويات وحيثما تولي وجهك تلاحظ ذلك. مسجد قلق، أحزاب قلقة، مجتمع قلق .. حالة قلق جماعي..
سلطة حاكمة بلا برنامج ومنقسمة ومصدومة، من حقيقة الاستحقاقات التي تواجهها، والتي لا تملك حلول لها، ومعارضة احتجاجية بلا عمق جماهيري.
وسط حديث عن شيوع الفساد بمستويات فاقت كل الحدود، وهي ظاهرة تهدد بخراب العمران لأنها تفسد الاجتماع البشري، فضلا عن انها اصابت مسار الانتقال السياسي في مقتل، الذي يشهد حالة موت سريري.
في المقابل نجد أن المجموعة الدولية ما تزال تواصل وان باحتشام الاحتفاء بالأنموذج التونسي، لكن شجرة نوبل لا تخفي غابة المشاكل والتحديات التي تواجه البلاد، ومع ذلك ما تزال ارادة الحياة وحبها قوية لدي التونسيين.
لدي هذا الشعب، الذي يرفض باصرار ثقافة الموت، وان اختار شبابه اليائس قوارب الموت هروبا نحو عالم الرفاه، لكن إرادة الحياة هي الاقوى،
تونس قادرة على نحت أنموذج مبني على التسامح والتعايش، ويقبل بالحوار كاطار لادارة التنوع والاختلاف. قيم ضاربة في تاريخ هذه البلاد، استمدتها من جغرافيتها المتوسطية التي تعاقبت عليها الحضارات.
هذه الجغرافيا المطلة على كل جغرافية العالم، جعلت من قرطاج/تونس مدينة متروبيتالانية، مدينة اشتهاها العالم، كما القسطنطينية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *