مصدر نقابي يكشف الاطراف وراء الحملة ضد اتحاد الشغل..

10 أغسطس 2017 - 1:22 م

تونس-الاخبارية-وطنية-منظمات-رصد

نشر المستشار الاعلامي للاتحاد العام التونسي للشغل غسان القصيبي توضيحا حول الحملة التي تستهدف المنظمة الشغيلة والاطراف التي تقف وراءها.. وكتب القصيبي ما يلي:

“حتى يفهم الجميع قصة الحملة المغرضة ضد الاتحاد العام التونسي للشغل إثر زيارة وفد المنظمة لسوريا ، نشير أن من يقودها هو أنور الغربي نائب رئيس الحملة الانتخابية الرئاسية للمنصف المرزوقي وهو حاليا يقود جمعية بجينيف ويخلق في الإشاعات بشأن رفع قضايا ضد الاتحاد وقيادته وهو يعتقد أن ذلك سيثني الاتحاد عن مواقفه المبدئية تجاه الوطن والقضايا العادلة ، ثاني هؤلاء المهرجين هو لسعد عبيد الذي حاول واستعان بجهات معلومة ليشن حملات طوال فترة الترويكا عله يجد له موطئ قدم في الاتحاد وفِي المشهد النقابي وأنتم تعلمون أي نهاية كانت لمنظمته اللقيطة … هؤلاء الذين شوهوا بلدهم وشجعوا على تسفير شبابنا الى بؤر التوتر يخشون الان ان ينكشف امرهم … شباب اضاع عمره … مآسي داخل العائلات التونسية وفِي البلدان العربية … هل يمكن لنا ان نسكت على مثل هذه ممارسات … لماذا لم يتم رفع قضايا ضد من استقبل في مقرات سيادة تونسية ارهابيين ومشجعين على الارهاب ….. ثم لا أريد أن اتحدث عن هيثم المناع ومن يدفع له ومن يدعمه في تونس … وأي فضاء إعلامي يستقبلهم تحيا تونس يحيا الاتحاد يسقط الارهاب والتطرف ومن حرض ويحرض عليه “..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *