وأوضحت البيانات، التي نشرت في اجتماع الجمعية الأوروبية لطب الأورام في جنيف، أن 37 بالمائة من المرضى الذين تناولوا أدوية “تسينتريك” و”أفاستين” وخضعوا لعلاج كيماوي، في تجربة إكيلينيكية لشركة روش السويسرية المنتجة للدواء، عاشوا عاما كاملا دون تطور المرض.

وتراجعت النسبة إلى 18 في المائة بين مرضى تناولوا “أفاستين” وخضعوا للعلاج الكيماوي فقط، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ومن المتوقع بناء على متوسط توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم، أن يحقق “تسينتريك” مبيعات سنوية تصل إلى 4.6 مليار دولار بحلول عام 2023.

يذكر أن هذا العقار يستخدم بالفعل في علاج سرطان المثانة، وهو خط علاجي ثان في سرطان الرئة. وتصل تكلفة العلاج إلى 150 ألف دولار للمريض سنويا.