”عتيد” تُنبه لخطورة تعطيل أعمال هيئة الانتخابات

13 سبتمبر 2017 - 1:32 م
أعربت الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات « عتيد » في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، عن استيائها الشديد من التأخير الكبير والتأجيل المتواصل لاستكمال تركيبة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وللأسباب التي أدت إلى ذلك وخاصة في جلسة أمس الاستثنائية التي شهدت غياب 66 نائبًا مما حال دون استكمال النصاب الكافي لانتخاب العضوين الجديدين.
واعتبرت « عتيد » أن مجلس الشعب قد أخلّ بمهامه المنصوص عليها في الفصل 16 من القانون الأساسي عدد 23 لسنة 2012 المتعلق بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات على أنه « في حالة الشغور الطارئ يجب استكمال تركيبة مجلس الهيئة » .
ونبهت جمعية « عتيد » لخطورة تعطيل أعمال هذه الهيئة الدستورية كما عُرّفت في الفصل 126 من الدستور بأنها تُنظم الانتخابات وتُشرف عليها وتضمن سلامة المسار الانتخابي ونزاهته وشفافيته، باعتبار وأن مجلس الهيئة هو الجهاز الوحيد المخول لإصدار القرارات وأي تعطيل في انتخاب تركيبة مجلسها هو تعطيل مباشر لأعماله.
يُشار إلى أن مجلس الشعب كان قد عقد يوم أمس الثلاثاء، جلسة عامة لمواصلة التصويت على تسديد الشغور في عضوية الهيئة العليا المستقلة للانتحابات، لكن عدم توفر النصاب الكافي جعل من رئيس المجلس يُقرر تأجيل انتخاب الأعضاء ويتمسّك بتنظيم جلسة عامة اليوم الأربعاء لمناقشة قانون المصالحة والتصويت عليه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *