عبد الدايم السماري يكتب عن “لوبي السراويل الطايحة” في تونس وفي العالم..

12 أغسطس 2017 - 5:37 م

تونس-الاخبارية-وطنية-مجتمع-رصد

نشر الاعلامي التونسي في قناة “الجزيرة” عبد الدايم السماري النص التالي الذي تناول فيه ظاهرة “السراويل الطايحة” :

“السراويل “الطائحة” تمثل في عصرنا واحدة من أقوى مجموعات الصغط المالي والسياسي. الكثير من دول العالم تقودها سراويل طائحة.. ولا تكاد حكومة في العالم تخلو من سروال طائح .. أو أكثر!. هولييوود، بجل جلالها، تحكمها السراويل الطائحة.. ووول ستريت سراويله كلها طائحة، تقريبا.. كبرى المؤسسات في العالم يديرها أصحاب السراويل الطائحة.. العرب لهم تاريخ تليد في تطييح السراويل.. واليوم يتميزون بحضور لافت في تلك السراويل.. العديد من كبار المسؤولين العرب، والمؤثرين والفاعلين في الحياة العامة ، ثقافة وفنا ورياضة، سراويلهم طائحة .. جدا.. لوبي السراويل الطائحة ليس بالسهولة التي نتصور، ولا هو بالميوعة التي قد تتبادر إلى ذهن البعض منا، بل إنه في كثير من الأحيان يتميز بقسوة لا نتوقعها، ورغبة في الانتقام من المجتمعات بطرق لا نتخيلها.. ولهذا، فإن وقوف سروال طائح على ركح قرطاج لا أراه خبرا في الأصل.. فالسراويل الطائحة عندنا لا “تفدلك”.. إنها تعرف ما تفعل تماما.. الخبر الحقيقي، في رأيي، أننا لم نستوعب بعد كيف تقيض لنا الأقدار، في هذا الزمن المشؤوم، سراويل طائحة ، تريد أن تعدل… حالنا المايل!”..


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *