(بعد صدمة العمارة) – هذا ما يتعين فعله قبل توالي الكوارث تباعا..

5 أكتوبر 2017 - 10:37 ص

تونس-الاخبارية-وطنية-حوادث-اراء-رصد

نشر الاعلامي خالد نجاح النص التالي لما يجب فعله بعد “صدمة عمارة سوسة” , وجاء النص كما يلي:

“سوسة كلها مصدومة من انهيار العمارة و ما خلفه من ضحايا يتعين جديا فتح ملف املاك الاجانب و تمليكها الى من يسكنها ان كانوا قادرين على اعادة بنائها او تحسينها بحكم ان اغلبها مهدد بالسقوط..

لم تقدر حكومات ما قبل 14 جانفي على حل الملف رغم وضعه تحت الاشراف المباشر للشركة الوطنية العقارية للبلاد التونسية المعروفة اختصارا ” SNIT حيث الملاحظ ان الدولة تخاذلت في تولي الملف الذي يظل متشعبا بحكم وجود اصحاب المساكن الاصليين خارج تونس ووفاة عدد منهم و عدم تحرك الورثة لحسم املاكهم في تونس و لا يخفى ان عددا من املاك الاجانب في تونس يوجد في اماكن راقية و خلابة قريبة من البحر مثلا او قبالته فاستولى عليها ” الصحاح” في عهد الغفلة و عهد الفساد.

اما اليوم فيتحتم النظر بجدية الى الملف و ادراج تلك الاملاك التي تسكنها حاليا عائلات فقيرة ضمن برنامج السكن الاجتماعي حتى لا تحدث مصيبة اخرى لا قدر الله..مرة اخرى تبرز سلبيات تاجيل الانتخابات البلدية و سيطرة السياسيين عليها .

يبدو جيدا ان تتولى وزارة املاك الدولة الملف بان تعلن صراحة و نهاية بعد تحديد اجل معين لاصحابها المفترضين ان هذه الاملاك ستصبح ملكا للدولة تحيله الى متساكنيه و طبعا في صورة اذا ما كانت العقارات مسكونة اما اذا ما كانت مغلقة و تفسد مظهر الاحياء التي توجد بها و اصبح بعضها مرتعا للسكارى و غيرهم فانه على الدولة التنبيه باي شكل من الاشكال على اصحاب تلك العقارات و تحديد اجل لتعمير مساكنهم او تنظيفها و ترميمها”.. .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *