الشؤون الدينية : هذه حقيقة انتقاد بشار الاسد من امام خطيب في جمعة القيروان..

3 يوليو 2017 - 4:20 م
تونس-الاخبارية-وطنية-دين-متابعات
نفت وزارة الشّـؤون الدّينية ما جاء في بعض وسائل الاعلان ، حول مغادرة المصلّين صلاة الجمعة ليوم 30 جوان 2017 بأحد جوامع مدينة القيروان بسبب فحوى الخطبة التي قيل أن الإمام الخطيب انتقد فيها الوضع في سوريا.
وأكدت الوزارة في بلاغ توضيحي صادر عنها الاثنين، أنها انكبت على القيام ب “الأبحاث والتحريات حول الغرض من مصادر مختلفة أثبتت عدم صحّة هذا الخبر”.
وجدّدت الوزارة في هذا البلاغ تأكيد على “حرصها على متابعة الخطاب الدّيني والعمل على مزيد تطويره بتوفير التكوين اللاّزم لإطاراتها واختيار الأكفاء منهم للاظطلاع بهذه الخطة النبيلة والدّعوة إلى تأمين خطاب معتدل ناشر للقيم الإسلامية السمحة ومنسجم مع اهتمامات المجتمع وقضاياه بعيدا عن أيّ توظيف سياسي أو حزبي توافقا ومبادئ الدستور الملزم للجميع “.
وكانت عدد من وسائل الاعلام والمواقع الاخبارية، أكدت في خبر تناقلته الجمعة 30 جوان 2017، أن عددا من المصلين غادروا أحد الجوامع أثناء أداء صلاة الجمعة، احتجاجا على “فحوى خطبة صلاة الجمعة التي تضمنت نقدا لاذعا لتعاطي الرئيس السوري بشار الأسد مع الوضع في بلاده” .
وقد نفى المدير الجهوي للشؤون الدينية بالقيروان كمال حواص علمه بموضوع مغادرة المصلين مشيرا إلى أنه على تواصل مع الوعاظ و سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة دون ذكر أي تفاصيل وفق ما جاء في عدد من وسائل الاعلام.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *